“ديرها غا زوينة”.. الصحافة كتصيح والحكومة كتفرج.. فوضى في فوضى (فيديو)

أفريقيا بلوس ميديا

متابعة مديرة الموقع: زينب أنوار

سلطت حلقة اليوم الأربعاء من برنامج “ديرها غا زوينة..”، الذي تقدمه بدرية عطا الله على إذاعة “برلمان راديو”، الضوء على بعض التجاوزات التي يتعرض لها مجال الصحافة المغربية، خاصة فيما يتعلق ببطائق مزاولة مهنة الصحافة.
واستهلت عطا الله حلقتها بالحديث على أن هناك “مسؤولين يضغطون على المجلس الوطني للصحافة ليمكن سجينا سابقا في قضية ابتزاز صريحة وعلنية من بطاقة الصحافة. والأكثر من ذلك؛ السجين السابق لا يتوفر على المؤهلات المخولة لممارسة المهنة، وغير حاصل على أية شهادة”.
واعتبرت مقدمة البرنامج أن هذا الفعل الذي يقدم عليه هؤلاء المسؤولون يبدو “كما لو أنهم يودون القول إن القانون لا يساوي شيئا في بلدنا الذي هو بلد المؤسسات”.

وأكدت بدرية خلال حلقة اليوم على أن “هذا تحد مهين وخارق للقانون وللميثاق الأخلاقي لهذه المهنة النبيلة التي أصبحت مثل ‘سوق الدلالة’”.
وتساءلت بدرية عطا الله بانتقاد واستنكار “هل بات كل من يرغب في الاغتناء وابتزاز المواطنين يتجه إلى امتهان الصحافة؟”، و”كيف يعقل لأناس ليس لديهم مستوى تعليمي أو أخلاقي أن نمنحهم بطاقة الصحافة؟”.
وشددت على أن الصحافة “مهنة المثقفين والمفكرين والمصلحين، المهنة التي ناضل أصحابها من أجل أن يتحرر المغرب ويرتقي وينمو ويتغير..”.
ومن جهة أخرى؛ توجهت عطا الله إلى الأساتذة الجامعيين قائلة: “أنتم أيها الأساتذة الجامعيون، مرحبا بكم لتساهموا وتغنوا النقاش في الصحافة، ولكن لا يمكنكم أن تنشئوا مواقع وتطلبوا بطاقة الصحافة وأنتم موظفون في وزارة التعليم العالي..”. موجهة رسالة بذلك إلى عبد اللطيف ميراوي، وزير التعليم العالي والبحث العلمي والابتكار، “لينظم هذا القطاع”.
هذا، واختتمت بدرية عطا الله حلقة اليوم بمساءلة رئيس الحكومة، عزيز أخنوش، بشأن الملف، فتساءلت: “أحتى هذا لا يعنيك؟ لديك الفوضى في كل مكان”.

قم بكتابة اول تعليق

أترك لنا تعليق

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن


*