حركة “فتح” الفلسطينية تعتذر للمغاربة عن نشرها خريطة مبتورة للمملكة

أفريقيا بلوس 

 

عبرت حركة التحرير الوطني الفلسطيني عن اعتذارها عن إحدى المنشورات التي وردت بأحد مواقعها الإلكترونية، والتي تضمنت خريطة للعالم العربي أظهرت المملكة المغربية مبتورة الأقاليم الجنوبية، مؤكدة ثباث مواقفها من قضية الوحدة الترابية للمغرب.

وقال تنويه صادر عن مفوضية التعبئة والتنظيم في حركة التحرير الوطني الفلسطيني (فتح)، إنه جرت اتصالات على أعلى مستويات من أجل تصحيح الخطأ الصادر عن أحد المواقع الفرعية للحركية، والمتمثل في نشر صورة لخريطة الوطني العربية “تظهر خريطة فلسطين دون ألوان علمها وكذلك خريطة المملكة المغربية متجزئة من امتداد وحدتها الترابية”.

وأوضحت الحركة،” أن المنشور المذكور قد جاء بشكل خاطىء بعدما اعتمد على خريطة تم أخذها من موقع البحث غوغل دون التحقق من تفاصيلها، مؤكدة أنه “تم بالفعل حذف الخريطة فورا ووضع صورة جديدة لخارطة الوطن العربي”.

وأضافت الحركة، “ننوه إلى أننا قمنا بمعالجة الخطأ فوراً انطلاقا من “إيمان حركة فتح بضرورة وحدة وسلامة كل الدول العربية، ودعمنا للوحدة الترابية للمملكة المغربية”، وبأن موقف الحركة هو ذات موقف السلطة والذي جاء في الفقرة (8) من البيان المشترك الاخير في الموضوع بين حكومات البلدين والذي جاء فيها تأكيد “الجانب الفلسطيني موقفه الداعم للوحدة الترابية للمملكة المغربية، ودعمه لمقترح الحكم الذاتي الذي تقدم به المغرب لتسوية هذا النزاع الإقليمي، وذلك باعتباره حلا جديا وواقعيا وذي مصداقية، وعبّر عن رفضها لمطلق لكل المقارنات المغلوطة والمشبوهة بين القضية الفلسطينية، باعتبارها قضية العرب والمسلمين الأولى، وبين ذلك النزاع الإقليمي المفتعل”.

وناشدت الحركة الفسلطينية الشعب المغربية بتوخي الحذر من”خطورة الانجرار إلى أي حملات مغرضة تستهدف الإساءة لعلاقات الأخوة التي تربط الشعبين الفلسطيني والمغربي ونضالاتهم المشتركة، والنيل من صمود وثبات الفلسطينيين في هذا الظرف الدقيق والصعب”، على حد تعبيرها، لتختم اعتذارها وتوضحيها بـ”عاشت وحدة الشعبين المغربي والفلسطيني”.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.