مدير وكالة الإنعاش والتنمية الاقتصادية يستعرض المشاريع الكبرى بالجنوب

أفريقيا بلوس

 

كشف جبران الركلاوي، المدير العام لوكالة الإنعاش والتنمية الاقتصادية والاجتماعية لأقاليم جنوب المملكة، بعض المعطيات المتعلقة بالمسيرة التنموية التي أعطى أسسها الملك محمد السادس مباشرة من مدينة العيون، بهدف خلق جو تنموي اقتصادي يقوي من حضور الأقاليم الجنوبية محليا وإقليميا ودوليا، تعزز من خلال القطب الجامعي الذي سيتم إحداثه في إطار النموذج التنموي الجديد الذي يتضمن مشاريع مهيكلة، حيث يصل المبلغ المالي المخصص لها 88 مليارا، 44 مليارا منها مخصصة من طرف جهة العيون الساقية الحمراء لإنجاز 270 مشروعا.

وخرج جبران الركلاوي عن دائرة الصمت الذي ميزه، بالتزامن مع ذكرى المسيرة الخضراء، التي كانت دافعا وراء تقديمه لرؤيته في ما تعرفه المنطقة من أوراش تنموية، مؤكدا أن من بين هذه المشاريع، القطب الجامعي الذي يتضمن كلية الطب، الكلية متعددة الاختصاصات بالسمارة، النواة الجامعية الموجودة على مستوى الداخلة، والقطب التقني الذي سيتم إنشاؤه، وهذا كله بهدف خلق جامعة متكاملة، والهدف الأسمى من ذلك، حسب جبران الركلاوي، يكمن في تعزيز الكفاءات البشرية بالجهات الثلاث، مما يساعد ويشجع المستثمر الخاص في مباشرة الاستثمار بالمنطقة، بالإضافة إلى التكوين المهني ضمن مشروع “مدن الكفاءات والمهن” التي ستكون على مستوى الجهات الثلاث، وذلك بهدف تعزيز الكادر البشري في المنطقة.

وبخصوص البنية التحتية للطرق، أشار مدير وكالة الجنوب، أن إنجاز الطريق السريع الأطلسي الذي يمتد من تيزنيت إلى الداخلة ويبلغ طوله 1111 كلم، سيمكن من ولوج السلع والأشخاص والاستثمارات، وسيساهم في تعزيز البنى التحتية في الأقاليم الجنوبية، كما تم تعزيز هذه البنى التحتية المتعلقة بالمطارات والموانئ، مما سيساهم في الانفتاح على مختلف مناطق العالم، بالإضافة إلى المشروع الكبير للميناء الأطلسي الذي سيحدث في جهة الداخلة وادي الذهب، مما سيقوي هذه المشاريع ويعزز ربط جهة الداخلة وادي الذهب بالربط الكهربائي الوطني.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.