بعد الانفلات الأمني بالجزائر.. غضب عارم على مواقع التواصل الاجتماعي بعد الاعتداء على عناصر أشبال الأطلس في نهائي كأس العرب بوهران

أفريقيا بلوس : هيئة التحرير

أظهرت مقاطع فيديو من المباراة النهائية بكأس العرب التي جمعت كلا من المنتخب المغربي للناشئين ونظيره الجزائري بكأس العرب، حالة الانفلات الأمني التي رافقت اعتداء لاعبي الخضر على أشبال الأطلس، ناهيك عن انضمام الجمهور للاعتداء بنزوله إلى أرضية الملعب لمطاردة اللاعبين، بالاضافة إلى بعض رجال الأمن الذين ساهموا بدورهم في هذا الاعتداء.

وبدأت أحداث ملعب السيق في وهران، بعد أن سجل لاعب جزائري ركلة الترجيح، حيث توجه لاعب جزائري آخر نحو الحارس المغربي ولكمه على رأسه، وحين انفعل الأخير هاجمه بقية اللاعبين بما فيهم لاعبي دكة الاحتياطي ليشبعوه ضربا، ليتدخل زملاؤه، فنزل الجمهور الجزائري إلى أرضية الملعب، لدرجة أن الطاقم الفني للمنتخب المغربي تعرض للضرب والرفس كما توضح المقاطع المنتشرة عبر مواقع التواصل الاجتماعي
واعتبر العديد من رواد مواقع التواصل الاجتماعي هذا الاعتداء الذي تعرض له لاعبوا المنتخب الوطني للفتيان في الجزائر ب”الفعل جبان”، لأنه استهدف أبناء الجار وهم في ضيافة وذمة نظام وحكام الجزائر.
الاعتداء جبان ووصمة عار جديدة في جبين حكام الجزائر، ولا يقل دناءة عن اعتداءات أخرى أهمها الاصرار على تفريق وفصل العائلات عبر الاصرار على إغلاق الحدود لأسباب لا تخرج عن العناد والتجبر، إلى جانب القرار الأرعن الذي ستخجل منه الاجيال القادمة من الجزائريين، وهو إغلاق الاجواء الجزائرية في وجه الطيران المدني المغربي.
ما شاهدناه أمس في الملعب من سلوك جبان هو نتيجة للدعاية الحمقاء والتجييش الإعلامي والسياسي الذي ينهجه النظام الجزائري الفاشل، حيث نجح عبر أبواقه الإعلامية في تغيير مطالب الحراك من إسقاط نظام الكابرانات، إلى مواجهة كل ما هو مغربي، وكأن المغرب هو المسؤول عن قتل مليون ونصف شهيد، صور المباراة النهائية تعبر عن قمة التخلف، بدل إكرام الضيف يتم الاعتداء عليه، في بطولة إقليمية غير مصنفة لأطفال لا يتجاوز عمرهم 17 سنة، فعلا عار على الجزائريين هذا الصمت والتخاذل أمام ما يفعله حكامهم بهم.
يشار إلى أن الجامعة الملكية المغربية لكرة القدم، أصدرت بلاغا بعد هذه الواقعة، حيث وجهت الجامعة رسالة الى الاتحاد العربي لكرة القدم اعربت من خلالها عن :
1- الادانة الشديدة للأحداث الوحشية والهمجية التي تعرض لها لاعبو المنتخب الوطني من طرف  لاعبي الفريق الخصم والجماهير التي اقتحمت ارضية الملعب.
2-  تستغرب الجامعة الملكية المغربية لكرة القدم للغياب التام للأمن في حضور جماهيري غفير وظروف مشحونة قبل واثناء المباراة.
3- مطالبة الاتحاد العربي لكرة القدم باتخاذ الاجراءات الصارمة وفق القوانين واللوائح المنظمة للعبة كرة القدم.
وقد عبرت الجامعة الملكية المغربية لكرة القدم، عن اسفها العميق لغياب ابجديات الروح الرياضية اثناء هذه المباراة تؤكد أنها ستسخر كل الامكانيات القانونية من اجل  صون حقوق اشبال الأطلس وترسيخ مبادى الروح الرياضية التي غابت جملة وتفصيلا في أعقاب هذه المباراة النهائية التي جمعت بين لاعبين أطفال تقل اعمارهم عن سبعة عشرة سنة.

قم بكتابة اول تعليق

أترك لنا تعليق

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن


*