زوجة “المحامي الشهير” تقاضي الهيني

أفريقا بلوس

يبدو أن قضية المحامي الشهير بالبيضاء، وخطيبته المفترضة ليلى ستأخذ ابعادا مختلفة، بعد أن وضعت الزوجة الحالية للمحامي شكاية بالمحامي محمد الهيني الذي ينوب في هذا الملف.

الشكاية تم وضعها عند الوكيل العام لدى محكمة الاستئناف بتطوان على خلفية الفيديوهات والتصريحات المنسوبة للمحامي الهيني حيث اعتبرتها زوجة المحامي المتابع بالخيانة الزوجية اتهامات باطلة وعبارات قذف و سب و اتهامات خطيرة “بغية الإساءة إليهما وتشويه سمعتهما خصوصا أنهما محاميان لهما سمعتهما و مكانتهما بهيئة المحامين بالدارالبيضاء”.

ومما جاء في هذه الشكاية “أن المحامي محمد الهيني ينشر أخبارا زائفة لأكثر من مرة الذي يستهدف في الوقت نفسه تشويه سمعتهما والتحريض الصريح ضدهما وذلك عن طريق ترويج أخبار زائفة عنهما من قبيل أن السيدة الابراهيمي فاطمة الزهراء قدمت شكايتها في مواجهة موكلته كيدا و بسوء نية و تحايلا و أنها و السيد محمد طهاري كونا عصابة اجرامية في النصب و الاحتيال و أنهما يرتكبان جريمة الاتجار في البشر لا لشيء فقط لأن الابراهيمي فاطمة الزهراء مشتكية في مواجهة موكلته من أجل الخيانة الزوجية و المشاركة فيها و الابتزاز و التهديد و نشر و تتبيث صور و نشرها دون موافقة صاحبها”.

وقالت مقدمة الشكاية ان المحامي الهيني ضرب “عرض الحائط الأخلاق المهنية لمهنة المحاماة و لقانون مهنة المحاماة و للقانون الجنائي في انتقاء الحقيقة و عدم التشهير بالناس بسوء نية و الخوض في أعراضهم لأجل تصفية حسابات مريضة و النيل من سمعتهم بنشر صور دون موافقة أو إذن في إخلال خطير لنصوص الدستور المغربي و القوانين المعمول بها و خاصة القانون الجنائي المغربي الذي يعاقب على مثل هاته الأفعال التي تعتبر لا مهنية و لا أخلاقية و غير مسؤولة و كاذبة و مجرمة من الناحية القانونية”.

واعتبرت زوجة المحامي ما يصدر عن الهيني “اعتداء صريح على المشتكيان ويتضمن ما يعد جريمة في نطاق القانون الجديد الخاص بالصحافة تحت عدد 88.13 ومجموعة القانون الجنائي ، الشيء الذي ألحق أضرارا بليغة وجسيمة بالمشتكيان”.

وقالت المشتكية ان المحامي الهيني “بدل أن يتعظ ويكف عن ترويج الأخبار الزائفة شن حملة ضد المشتكيان حيث انه في كل فرصة تتاح له يقوم بنشر وقائع مزيفة و غير صحيحة وقذفه بمصطلحات غير أخلاقية و غير مهنية وترويج أخبار زائفة و استعمال و استغلال صور، الغرض منها هو الانتقام الرخيص وادعاء الاتهامات الزائفة والأخبار الكاذبة والمس بأعراض الناس وبشرفهم ووضعهم الاعتباري أو الحط من كرامتهم قصد الإضرار بهم لمجرد أن لهم صفة مهنية و اعتبار داخل المجتمع” .

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.